الصور المنشورة قديمة.. مستجدات هامة بشأن مصير

الصور المنشورة قديمة.. مستجدات هامة بشأن مصير
(اخر تعديل 2024-03-18 19:58:00 )

قالت صحيفة "ذا صن" البريطانية نقلا عن شاهد عيان "بعد كل الشائعات التي كانت تدور حولها، ذهلت لرؤيتهما هناك. كانت كيت تتسوق مع وليام وبدت سعيدة وبدت في حالة جيدة.

وأضاف: لم يكن الأطفال معهم، لكن هذه علامة جيدة على أنها كانت تتمتع بصحة جيدة بما يكفي لتذهب إلى المتاجر".

ويبدو أن هذا الظهور لم يفلح في تهدئة الشائعات، لا سيما بعد غياب أميرة ويلز عن احتفالات عيد القديس باتريك أمس الأحد، رغم أنها لم تغب عنها طيلة سنوات.

يشار إلى أن ميدلتون تشغل الرأي العام في بريطانيا منذ نشر قصر كنسينغتون صورة عائلية في عيد الأم في العاشر من مارس/آذار الجاري، اضطرت وكالات أنباء عالمية إلى سحبها لاحقا، بسبب مخاوف من أن يكون قد تم التلاعب بها، قبل أن تقدم الأميرة لاحقا اعتذارا علنيا وتعترف أنها قامت بتعديل الصورة.

وفي وقت سابق، أصدرت جمعية المصورين الصحفيين البريطانيين، بيانا حثت فيه قصر كنسينغتون على "إتاحة الصور الأصلية للفحص، حتى نتمكن من تقييم ما تم القيام به" و"التأكد من عدم تكرار ذلك مرة أخرى".

ويتساءل الشارع البريطاني عن مكان وجود أميرة ويلز منذ اندلاع أزمة الصورة، في حين يدّعي فيه البعض أن هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أُخطرت بضرورة التأهب لبث إعلان صادر من العائلة المالكة.

ولفتت منشورات راجت على الإنترنت إلى أن "بي بي سي" تستعد لإذاعة نبأ مهم عن العائلة المالكة في الأيام المقبلة، من دون أن تعلق الهيئة الحكومية على الأمر حتى الآن.

وبخلاف المعتاد، لاحظ خبراء شؤون العائلة المالكة تفاعل قصر كنسينغتون مع التقارير التي تتحدث عن ميدلتون، في الوقت الذي يلتزم فيه الصمت عادة، ويفضّل عدم التعاطي مع الشائعات.

إلا أنه و في المقابل، لم يستجب القصر لدعوات نشر النسخة غير محررة من صورة عيد الأم، كما لم يقدم المزيد من المعلومات حول مكان وجود كيت.

هذا وفي آخر التطورات، ونشرت أميرة ويلز رسالة بمناسبة عيد القديس باتريك حيث فاتتها الاحتفال باليوم الوطني الأيرلندي لأول مرة منذ سنوات.