مصادر تكشف عن خيارات أمريكا القادمة ضد أنصار

مصادر تكشف عن خيارات أمريكا القادمة ضد أنصار

قالت مصادر مطلعة إن هناك تشاورات في واشنطن حول مطالبة حكومة عدن بالدعم الامريكي لقواتها وخاصة قوات طارق في الساحل، وهناك رأيان حيال هذا الأمر.

وبحسب المصادر فإن الأول هو دعم قوات حكومة عدن، مقابل تواجد امريكي بريطاني تمهيداً لإنشاء قاعدة عسكرية مشتركة في الساحل الغربي، وهذا خيار قيد الدراسة لعدة تخوفات، أبرزها عدم وجود ضمان أمني تحسباً لاي استهدافات.

وأضافت أن الأمر الثاني هو انتظار مهلة الشهر التي حددتها إدارة بايدن والتي تنتهي ١٧ فبراير، بخصوص تصنيف جماعة أنصار الله كمنظمة إرهابية عالمية، والدور الدبلوماسي والذي يسعى لخفض التصعيد وعلى راس ذلك زيارة بلينكن القادمة للشرق الأوسط والسعودية ودول الخليج، من يوم غد لمدة خمسة أيام، وما يسفر عنه رد قيادات حماس والجهاد بخصوص بنود محادثات باريس.

ووفق المصادر، فإنه وحتى هذه اللحظة يتم الذهاب للخيار الثاني، مالم يستجد أمراً بعد زيارة بلينكن وزير الخارجية الأميركي، وحصوله على ضمانات معينة وأبرزها الدعم اللوجستي والسماح للأجواء والقواعد في الدول العربية.