الكشف عن اتفاق سعودي – اسرائيلي بإشراف دول

الكشف عن اتفاق سعودي – اسرائيلي بإشراف دول

كشف الاتحاد الأوروبي، الثلاثاء، عن توصله إلى اتفاق لدعم الهجوم الأمريكي – البريطاني على اليمن.

ويأتي ذلك عقب مفاوضات شاقة قادها وزراء خارجيته بمشاركة إسرائيل والسعودية ومصر والأردن ووضعت خلالها اسرائيل شروط للسير بعملية التطبيع مع السعودية.

وفي هذا الصدد، أفاد مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد “جوزيب بوريل” ان وزراء الخارجية اتفقوا على دعم تشكيل بعثة جديدة في البحر الأحمر لمواجهة ما وصفها بالهجمات على السفن، في إشارة إلى قرار الاتحاد بمحاولات كسر الحصار اليمني عن اسرائيل.

يشار إلى أن الاتحاد كان قد شهد خلال الفترة الماضية خلافات داخلية بسبب رفض دول فيه الانخراط بتحالف أمريكا لحماية إسرائيل في البحر الأحمر نتيجة علاقاتها بالدول العربية خصوصا السعودية.

وأكدت العديد من دول الاتحاد حينها انسحابها من التحالف الأمريكي على راسها فرنسا وإيطاليا.

أما عن الاتفاق الجديد، فيتضمن حرية الاختيار للدول بالمشاركة في البعثة الأوروبية والتي ستبقى قيادتها تحت دولها لا أمريكا.

وقد جاء اعلان الاتفاق الجديد عقب مباحثات في بروكسل على هامش اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد شملت وزير الخارجية الإسرائيلي إسرائيل كاتس ونظرائه في السعودية ومصر والأردن وفلسطين وسعى الاتحاد من خلالها لردم هوة الخلافات بين الرياض وتل ابيب والتي برزت مع تلويح وزير الخارجية السعودية فيصل بن فرحان بالانسحاب من مفاوضات التطبيع مع إسرائيل على خلفية اعلان حكومتها رفضها قيام دولة فلسطينية.

وأخفق الاتحاد بتقريب وجهات النظر بين الرياض وتل ابيب، وفق تقارير إعلامية، مع وضع الوزير الإسرائيلي عدة شروط على الرياض ابرزها انشاء جزيرة صناعية لسكان غزة في خطوة استفزت نظيره السعودي.

ويشير الاتفاق حول البحر الأحمر إلى أن الاتحاد يحاول تقليص نقاط الخلاف بين الرياض وتل ابيب والتي من ضمنها تأمين اسرائيل في البحر الاحمر حيث ترفض السعودية الانخراط بالتحالف الذي تقوده امريكا تحت مسمى “حارس الازدهار”.