في ضوء تصعيد البحر الأحمر: الشبكة اليمنية

في ضوء تصعيد البحر الأحمر: الشبكة اليمنية

أعلنت الشبكة اليمنية لتدقيق الحقائق بإطلاق مجموعة من النصائح المهنية الموجهة للصحفيين والمهتمين في اليمن، للتعامل مع الإشاعات والدعاية في ظل التصعيد الأخير في البحر الأحمر.

وفي تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني، أكدت الشبكة على أهمية التحقق من صحة المعلومات وتجنب الوقوع في فخ الإشاعات والمعلومات غير الدقيقة.

في سياق التصعيد الحالي وانتشار شبكات التواصل الاجتماعي، أكدت الشبكة أن مسؤولية الحصول على المعلومة الصحيحة تقع على عاتق الأفراد والجهات الإعلامية، مشددة على ضرورة التحقق من دقة المعلومات قبل نشرها. وشددت على أهمية الحصول على المعلومات من مصادر رسمية تابعة للأطراف المعنية.

وفي سياق آخر، نوهت الشبكة إلى أنه لا يكفي مواجهة المعلومات المضللة بالتجاهل، بل يجب التنبيه إليها وتقديم نصائح للجمهور حول كيفية التحقق من المعلومات. وقد قدمت الشبكة مصادر عدة لتتبع السفن والمعلومات ذات الصلة، بالإضافة إلى تقديم نصائح حول استخدام أدوات التحقق من الصور.

في ختام التقرير، أشارت الشبكة إلى أنه في ظل أي صراع سياسي أو عسكري، يجب حماية الحقيقة والمجتمع من الدعاية الخادعة، مؤكدة على مسؤولية الحفاظ على الناس من التأثير السلبي للمعلومات الزائفة، وشددت على ضرورة حماية حقوقهم وحياتهم في مواجهة التحديات الحالية. الشبكة اليمنية لتدقيق الحقائق هي مبادرة يمنية أطلقها مجموعة من الصحفيين لتعزيز صحافة تدقيق الحقائق في ظل تحديات انتشار المعلومات الكاذبة والترويج عبر وسائل التواصل الاجتماعي.