هام: الكشف عن نتائج المحادثات الأمريكية ـ

هام: الكشف عن نتائج المحادثات الأمريكية ـ

أكد مسؤول في الإدارة الأمريكية أن الولايات المتحدة فشلت خلال يومين من المحادثات في حث الصين على الضغط على إيران لوقف هجمات الحوثيين على السفن التجارية في البحر الأحمر.

وفي التفاصيل، نقل موقع بوليتيكو الأمريكي عن المسؤول قوله إن المحادثات بين مستشار الأمن القومي جيك سوليفان مع وزير الخارجية الصيني وانغ يي في بانكوك بتايلاند يومي الجمعة والسبت بشأن الهجمات المستمرة في اجتماعاته- انتهت دون أي إشارة إلى أن الصين مستعدة لاتخاذ خطوات حاسمة لاستخدام نفوذها الاقتصادي على إيران - التي تمول وتجهز ميليشيا الحوثي اليمنية - للقضاء على التهديد الذي يهدد سلاسل التوريد العالمية.

وأوضح مسؤول كبير في الإدارة للصحفيين خلال مكالمة هاتفية بشأن اجتماع سوليفان يوم السبت: "تقول بكين إنها تثير هذا الأمر مع الإيرانيين... لكننا بالتأكيد سننتظر قبل أن نعلق بشكل أكبر على مدى فعالية اعتقادنا أنهم يثيرونه بالفعل". .

وذكر المسؤول أن إدارة بايدن تطرح على بكين ضرورة المساعدة "فيما يتعلق بتهدئة بعض تلك الهجمات، ولكن ما إذا كانت ستختار استخدام هذا النفوذ بهذه الطريقة، أعتقد أن الأمر لا يزال يتعين رؤيته".

ولفت إلى أن إدارة بايدن تصطدم أيضًا بجدار من الطوب في محاولتها حث بكين على إقناع حليفتها الوثيقة كوريا الشمالية بتقليص برنامجها للأسلحة النووية وتقليص الدعم لحرب روسيا على أوكرانيا وتخفيف خطابها العدائي المتزايد تجاه كوريا الجنوبية.

وتابع المسؤولون: "لن أصف أي شيء في الآونة الأخيرة بأنه بناء" فيما يتعلق بتأثير بكين على بيونغ يانغ.

وكان بيان لوزارة الخارجية الصينية عن الاجتماع، نُشر أمس السبت، قد وصف محادثات سوليفان وانغ بأنها "صريحة وموضوعية ومثمرة"، لكنها لم تشر بشكل محدد إلى أزمة الشحن في البحر الأحمر.

وكرر البيان مخاوف بكين من أن الولايات المتحدة تستخدم قيود التصدير "لاحتواء وقمع تنمية الدول الأخرى"، وقال إن البلدين سيناقشان "الحدود بين الأمن القومي والأنشطة الاقتصادية" في الاجتماعات المقبلة.

وبحسب الموقع الأمريكي فإن إحجام الصين عن استخدام ثقلها الدبلوماسي والاقتصادي لدعم التحركات الأمريكية لمعالجة الاضطرابات في البحر الأحمر أو التخفيف من استفزازات كوريا الشمالية يسلط الضوء على القيود المفروضة على جهود التواصل الدبلوماسي التي بذلتها إدارة بايدن مع بكين على مدى الأشهر الثمانية الماضية.