تفاصيل عملية هجوم جديدة في البحر الأحمر اليوم

تفاصيل عملية هجوم جديدة في البحر الأحمر اليوم

أكدت شركة الأمن البحري البريطانية “أمبري” يوم الجمعة، 26 كانون الثاني، 2024، إن انفجارا شوهد على بعد ميل بحري تقريبا من ناقلة نفط ومنتجات نفطية تابعة للهند وترفع علم بنما جنوب شرقي مضيق باب المندب.

ولفتت شركة أمبري إلى أن السفينة أبلغت عن رؤية انفجارين باتجاه مؤخرتها، ولم يتم الإبلاغ عن أي أضرار.

إلى ذلك، حذرت الأمم المتحدة من التأثيرات المدمرة للهجمات التي تنفذها جماعة الحوثيين على السفن التجارية في البحر الأحمر وتهديداتها المتواصلة لطرق الملاحة والشحن الدولي في المنطقة.

وذكر رئيس قسم تيسير التجارة في مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (UNCTAD)؛ يان هوفمان، خلال مؤتمر صحفي عقد عبر تقنية الفيديو من جنيف، الخميس: “أن الهجمات على سفن في البحر الأحمر تزيد من التكاليف على التجارة العالمية وتؤدي إلى تفاقم الاضطرابات التجارية الناتجة عن التوترات الجيوسياسية وآثار تغير المناخ”.

وتابع أن تأثير الحرب في أوكرانيا وتراجع حركة النقل عبر قناة بنما بسبب انخفاض منسوب المياه العذبة، إلى جانب الوضع الذي تشهده منطقة البحر الأحمر، يؤديان إلى تأخير في الشحن البحري وارتفاع التكاليف وزيادة انبعاثات الغازات الدفيئة.

وبين هوفمان أن عواقب أزمة البحر الأحمر على تكاليف الشحن “كانت دراماتيكية”، كما كان لها تأثير كبير على استخدام قناة السويس – التي تتعامل مع ما يقرب من 12 إلى 15 بالمائة من التجارة العالمية، فـ”منذ نوفمبر، امتنعت شركات شحن عالمية ضخمة عن العبور مؤقتا عبر قناة السويس وفضلت الانتقال حول جنوب أفريقيا (رأس الرجاء الصالح)، مما أدى إلى انخفاض الإيرادات لمصر وزيادة الضغط على الموانئ التي تستقبل السفن المحولة”.