اتجاه أمريكي لتغيير قواعد اللعبة العسكرية في

اتجاه أمريكي لتغيير قواعد اللعبة العسكرية في
(اخر تعديل 2024-05-03 15:09:16 )

على خلفية الفشل في تحييد قوات صنعاء عن معركة طوفان الأقصى ومنعها من مواصلة فرض قراره بحظر الملاحة الإسرائيلية من باب المندب وحالياً من باب المندب والمحيط الهندي، اتجهت الولايات المتحدة الأمريكية لتغيير الاشتباك مع اليمن في البحر الأحمر.
وعقب الخطوة الأمريكية لجر السعودية مرة أخرى نحو الحلف الإسرائيلي ضد المقاومة الفلسطينية وضد الأطراف العربية المساندة للشعب الفلسطيني بما في ذلك اليمن، وذلك من خلال الضغط على الرياض للانخراط مع واشنطن في الحرب على اليمن، اتجهت الولايات المتحدة غرباً نحو الضفة الغربية للبحر الأحمر ومضيق باب المندب.
إذتدفع إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن نحو استغلال الإمكانات المتاحة بيد الولايات المتحدة الأمريكية والغرب في المنطقة المحيطة باليمن قدر الإمكان وتوظيفها في المعركة ضد قوات صنعاء، ولكن وفق خطة اشتباك جديدة مغايرة لخطة الاشتباك الحالية.
وعلى رغم أن التحركات الأمريكية لا تزال غامضة في الضفة الغربية للمندب، إلا أنها صرّحت بنشر بعض المعلومات ومنها لقاء المبعوث الأمريكي إلى اليمن تيم ليندركينغ ومعه نائبة وزير الخارجية الأمريكي المساعدة لشؤون إيران والعراق فيكتوريا تايلور، بالسفير الجيبوتي لدى الولايات المتحدة وسفير بلاده أيضاً لدى الأمم المتحدة، محمد سعيد، والذي وصف المبعوث الأمريكي لليمن في منشور عن اللقاء في حسابه على منصة إكس بأنه “مبعوث الولايات المتحدة لقضايا البحر الأحمر”.
السفير الجيبوتي كما المبعوث الأمريكي ليندركينغ وحساب وزارة الخارجية الأمريكية على منصة إكس الناطق بالعربية نشروا عن اللقاء بأنه تمحور حول مناقشة قضايا البحر الأحمر والتهديدات ضد الملاحة والحرب في اليمن والتعاون الأمريكي الجيبوتي دون تفاصيل إضافية.