صحيفة أمريكية تكشف عن مصدر تسليح حماس خلال حرب

صحيفة أمريكية تكشف عن مصدر تسليح حماس خلال حرب

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” إن قوات الاحتلال تشكل مصدرا مهما لأسلحة وذخائر حركة حماس، التي تصنع المتفجرات من القذائف الإسرائيلية غير المنفجرة أو تحصل عليها من مخزونات الترسانة التابعة للاحتلال الصهيوني.

وذكرت الصحيفة أن معلومات استخباراتية حديثة كشفت مدى قدرة حماس على تصنيع عدد كبير من صواريخها وأسلحتها المضادة للدبابات من آلاف القذائف الإسرائيلية التي لم تنفجر في قطاع غزة.

ولفتت الصحيفة إلى أن حماس تقوم بتسليح مقاتليها بأسلحة حصلت عليها من القواعد العسكرية الإسرائيلية، وأن الهجمات مكنت المقاومة من الحصول على السلاح.

وتابعت نقلا عن خبراء عسكريين فإن نسبة القذائف التي لا تنفجر قد تصل الى 10 % لكن مسؤولا استخباراتيا إسرائيليا آخر فضل عدم ذكر اسمه أشار إلى أن إسرائيل استخدمت ذخائر متبقية من حرب فيتنام في حربها على قطاع غزة.

ولفت تقارير إلى أن الأسلحة نفسها التي استخدمتها قوات الاحتلال الإسرائيلي “لفرض الحصار على غزة على مدى الأعوام الـ17 الماضية تُستخدم الآن بمواجهتها”، مشيرة إلى استخدامها في “إمطار إسرائيل بالصواريخ، وللمرة الأولى، اختراق البلدات الإسرائيلية انطلاقاً من غزة”.

وقالت الصحيفة الأميركية إنه بعد “سنوات من القصف المتقطع والقصف الأخير لغزة، تناثرت آلاف الأطنان من الذخائر غير المنفجرة التي تنتظر إعادة استخدامها والقنبلة الواحدة التي تزن 750 رطلاً والتي لا تنفجر يمكن أن تتحول إلى مئات الصواريخ”.

ولفت تقرير عسكري، صدر أوائل 2023، إلى أن آلاف الرصاصات ومئات الأسلحة والقنابل اليدوية سُرقت من قواعد سيئة الحراسة، وأن التقرير إن بعض الأسلحة تم تهريبها إلى الضفة الغربية، والبعض الآخر إلى غزة عن طريق سيناء.

وورد في سطر من التقرير الذي اطلعت عليه الصحيفة: “نحن نزود أعداءنا بأسلحتنا الخاصة”، ووفقا لاثنين من مسؤولي الاستخبارات الإسرائيلية، كان هناك ما لا يقل عن 12 نفقاً صغيراً لا تزال تعمل بين غزة ومصر قبل 7 أكتوبر 2023.

وتلفت الصحيفة الأميركية إلى أمثلة على استخدام حماس لأسلحة إسرائيلية، مشيرة إلى العثور على قنبلة يدوية، كتب عليها باللغة العبرية، بجوار جثة مسلح من حماس في قاعدة رعيم بعد اختراق حماس للحدود في السابع أكتوبر.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين عسكريين أن واحدا من 5 آلاف صاروخ أطلقتها الحركة اكتشفوا أن متفجراته العسكرية جاءت على الأرجح من صاروخ إسرائيلي غير منفجر أطلق على غزة خلال حرب سابقة.