مجلة أمريكية تكشف عن شخصين وحيدين سيستفيدان مما

مجلة أمريكية تكشف عن شخصين وحيدين سيستفيدان مما
(اخر تعديل 2024-05-20 18:58:01 )

قامت مجلة "ذا أتلانتيك" الأمريكية بنشر تقرير اتخذ الطابع التحليلي لبيان المستفيد من غياب الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، الذي توفي في حادث سقوط طائرته أمس الأحد.

وفي التفاصيل، تحدثت المجلة الأمريكية عن شخصيتين، أولهما مجتبى نجل علي خامنئي، حيث ينظر إلى المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي على أنه الحاكم الفعلي للبلاد، وظل نجله، مجتبى خامنئي، في الظل لفترة طويلة، ولا يُعرف سوى القليل عن سياسات أو آراء الرجل البالغ من العمر 54 عاماً.

وبين التقرير أن غالبية الإيرانيين كانوا ينظرون له ولرئيسي على أنهما المرشحان الوحيدان لخلافة المرشد الأعلى الحالي، الذي يبلغ من العمر 85 عاماً.

وحين توفي المرشد الأعلى "الخميني"، في عام 1989، حل خامنئي محله بعد إبرام اتفاق غير مكتوب مع زميله رجل الدين علي أكبر هاشمي رفسنجاني، الذي تولى الرئاسة بعد ذلك، تم بموجبه تعديل الدستور بسرعة لمنح المزيد من الصلاحيات للرئيس.

ولفت التقرير إل أنه من الواضح أن رفسنجاني ندم على الاتفاق بعد ذلك، حيث تم تهميشه سياسياً من قبل خامنئي قبل وفاته في عام 2017 بعد تعرضه لأزمة قلبية، فيما يعتبره الكثيرون في إيران وفاة مشبوهة.

ووفق ذا أتلانتيك، فإن هذه القصة تزيد من الشكوك الخاصة بتورط خامنئي في وفاة رئيسي.

وبالنسبة إلى الشخصية الثانية التي قد تكون مستفيدة من غياب "رئيسي"، محمد باقر قاليباف، وهو رئيس البرلمان الإيراني، الذي قاد عدة محاولات للوصول إلى كرسي الرئاسة في إيران.

وتحدثت ذا أتلانتيك، مع مسؤول مقرب من قاليباف عن العواقب السياسية لحادث مقتل رئيسي، ليجيب على الفور بأن قاليباف سيكون الرئيس الجديد.

هذا وكان قاليباف، قائداً في "الحرس الثوري الإيراني" خلال الحرب الإيرانية العراقية، ومن المرجح أن يحظى بدعم ملحوظ في حال ترشحه.