طبيب يعلن تعافيه من السرطان بعد خضوعه لعلاج

طبيب يعلن تعافيه من السرطان بعد خضوعه لعلاج
(اخر تعديل 2024-05-16 13:55:00 )

أكد طبيب أسترالي أنه شفي من مرض السرطان بعد عام من خضوعه لعلاج هو الأول من نوعه في العالم بناءً على بحثه الخاص.

وقد تم تشخيص إصابة البروفيسور ريتشارد سكولر بسرطان الدماغ "غير القابل للشفاء" من الدرجة الرابعة في العام الماضي، بعد إصابته بصداع ونوبة صرع خلال عطلة في بولندا.

وهذا النوع من السرطان "الأسوأ على الإطلاق"، المعروف باسم الورم الأرومي الدبقي، عدواني للغاية لدرجة أن معظم المرضى يعيشون لمدة أقل من عام. حسب الديلي ميل.

كما خضع الرجل البالغ من العمر 57 عامًا لعلاج تجريبي بناءً على بحثه الخاص حول سرطان الجلد.

وكتب عبر حسابه على منصة إكس، أمس الاثنين، إنه خضع لفحص التصوير بالرنين المغناطيسي الأسبوع الماضي ولم يكن هناك حتى الآن أي علامة على تكرار المرض.

وقد تعاون البروفيسور سكوليير مع زميلته وصديقته البروفيسورة جورجينا لونج، وهما المديران المشاركان لمعهد الميلانوما في أستراليا.

واستخدم الفريق علاجا يعتمد على العلاج المناعي، والذي يعلم جهاز المناعة في الجسم كيفية مهاجمة الخلايا السرطانية.

الأبحاث التي أجريت على سرطان الجلد أظهرت أن العلاج المناعي يعمل بشكل أفضل عندما يتم إعطاء مجموعة من الأدوية قبل الجراحة لإزالة الورم.

وبات البروفيسور سكولر أول مريض بسرطان الدماغ في العالم يتناول مجموعة من أدوية العلاج المناعي قبل الجراحة. وهو أيضًا أول من حصل على لقاح مخصص لخصائص ورمه، مما يعزز قدرات الأدوية على اكتشاف السرطان.

وجرى تشخيص إصابة حوالي 300.000 شخص حول العالم بالورم الأرومي الدبقي كل عام. ومن المأمول أن يؤدي العلاج التجريبي للبروفيسور سكولر إلى تجارب سريرية على مرضى آخرين، مما قد يؤدي إلى إطالة حياتهم.